بالدارج

مداخلة من وحي مشاهداتي اليومية وبحكم إضطراري للسواقة يومياً: يعني كان بودّي آخد المترو مثلاً وما كون مجبوره سوق وشوف هيك شوفات صباح ومسا. بلا لف ودوران، رح فوت دغري على صلب الموضوع: بيضحكوني هودي يللي بيحطّو شعارات دينية عا سيّاراتون. يعني هيدا يللي ملزّق بالخط العريض “ما شاء الله” عا قفا سيّارتو بس بيبقى عم بيسوق كأنّو الشيطان لاحقو، هيدا بيعرف الله مثلاً؟ بشكّ… إنّو مثلاً شو بيكون حاسس هالمخلوق هوّي وعم بيعرّض حياتو وحياة هالناس اللّي حواليه للخطر بسواقتو الجنونية؟ إنّو يا تُرى هيك “الله شاء”؟ ما بظنّ… حبيبي قلبنا، الله إذا شي عطاك “عقل” فاستعملو إذا بتريد وسوق متل البني آدم لو سمحت. وإذا لاستبد حابب تموت، في مليون ألف ناطحة سحاب حواليك، عربش (أو طلاع بالأسنسير أريح) ونط وريّح حالك وبلاها موته بقلب سيارة

…عالقليله إنتا ونازل بتشم هوا نضيف

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s